أهمّ ما يجب معرفته عن الأنفلونزا

الأنفلونزا الموسمية عدوى فيروسية حادة يسبّبها أحد فيروسات الأنفلونزا. هناك ثلاثة أنماط من الأنفلونزا الموسمية A و B و C وتتفرّع فيروسات الأنفلونزا من النمط A كذلك إلى أنماط فرعية حسب مختلف أنواع البروتين السطحي للفيروس ومختلف التوليفات التي تخضع لها. وهناك، من ضمن العديد من الأنماط الفرعية لفيروس الأنفلونزا A، النمطان الفرعيان  AH1N1 ، AH3N2 اللّذان يدوران حالياً بين البشر.

والجدير بالذكر أنّ فيروسات الأنفلونزا تدور في كل منطقة من مناطق العالم. أمّا حالات الأنفلونزا من النمط C فهي أقلّ حدوثاً من النمطين الآخرين. وعليه فإنّ لقاحات الأنفلونزا الموسمية لا تشمل إلاّ الفيروسات من النمطين A و Bhttp://www.healthy-days.com/wp-includes/js/tinymce/plugins/wordpress/img/trans.gif

الأسباب: ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر؛ فعندما يسعل الشخصُ المصاب بالأنفلونزا أو يعطس أو يتكلَّم، فإنَّه ينشر الفيروسات في الهواء، ويستنشقها الأشخاص الآخرون. كما  يمكن للفيروس الانتشار عن طريق الأيدي الملوّثة به. ولتوقي سراية العدوى ينبغي للناس تغطية أفواههم وأنوفهم بمنديل عند السعال وغسل أيديهم بانتظام.

العوارض: - إرتفاع حرارة الجسم بشكل مفاجئ -  الإصابة بسعال، عادة ما يكون جافاً -  صداع - ألم في العضلات والمفاصل -  غثيان - التهاب الحلق -  سيلان الأنف

العلاجات: لمساعدة الجسم للتغلُّب على العدوى ينصح باتِّباع ما يلي: - تناول الأدوية التي تُباع من دون وصفة لتخفيف الأعراض - الراحة -  شرب الكثير من السوائل - تجنُّب تناول الكحول والتدخين

أمَّا الأشخاص الذين يعانون من مخاطر المضاعفات، هناك صنفان من هذه الأدوية التي يجدر اعطاؤها  مبكراً (في غضون 48 ساعة من ظهور الأعراض) في حالة المرض، ألا وهما: - الأمانتادين والريمانتادين - مثبطات نيورامينيداز الأنفلونزا (أوسيلتاميفير وزاناميفير) وكذلك بيراميفير ولانيناميفير

يُمكن الوقايةُ من الانفلونزا من خلال أخذ اللقاح الخاصِّ بها، وتُعطى هذه اللقاحات في شهري تشرين الأوَّل وتشرين الثاني من كل سنة.

comments powered by Disqus