الإمساك، ما الحلّ؟

الإمساك هو أن يَتَبرَز الإنسان أقل من ثلاث مرَات في الأسبوع الواحد. يحدث الإمساك عندما يمتصّ القولون كميةً زائدةً من الماء من الطعام المهضوم. وهذا ما يجعل البِرازَ جافاً، مما يجعل حركة البراز في القولون صعبة. ومن الممكن أن يحدثَ الإمساك أيضاً إذا تباطأت تقلصات عضلات جدار القولون أو تراخت. وهذا ما يجعل حركةَ البِراز في القولون بطيئةً جداً. يكون البِرازُ صُلباً جافاً في حالة الإمساك عادةً، كما يكون أقلَّ حجماً أيضاً. وهذا ما يزيد من صعوبة خروج البِراز في أثناء عملية التَّبَرُّز. يُسَبِّب الإمساكُ ألماً في التَّبَرُّز عندَ بعض الأشخاص. ومن أعراض الإمساك الشائعة الإجهاد وتطبُّلُ البطن والإحساس بأنَّه مُمتلئ.

الأسباب :

ينتج الإمساك عن سوء النظام الغذائي غالباً. وهذا ما يشتمل على انخفاض الألياف أو زيادة الدهون، مثلاً عندَ الإكثار من تناول الجُبن والبيض واللحوم. من الممكن أن يكونَ الجفافُ سبباً في حدوث الإمساك أيضاً. إنَّ عدمَ تناول كمِّيات كافية من السوائل يُمكن أن يُؤدِّي إلى الجفاف. كما أنَّ هناك مشروبات يمكن أن تسبِّبَ الجفاف. ومن هذه المشروبات الكُحولُ والسوائل المحتوية على الكافيين، كالقهوة ومشروبات الكولا. يمكن أن تؤدِّي قلَّةُ النشاط البدني إلى الإمساك أيضاً.

العلاجات :

تعتمد معالجةُ الإمساك على سببه، ومقدار شدَّة الأعراض، وعلى مدَّة استمراره. لكنَّ تخفيفَ الأعراض يكون ممكناً في معظم الأحيان من خلال إدخال تغييرات على نمط الحياة، وعلى نوعية طعام المريض.و منها:

- تناول كمِّيات كافية من الماء والسوائل الأخرى.

- ممارسة تمارين رياضية يومية

- عدم تجاهل الحاجة إلى التَّبَرُّز.

- إعطاء عملية التَّبَرُّز الوقت الكافي.

إذا لم يكن تغييرُ النظام الغذائي أو نمط الحياة أمراً مفيداً، فقد يوصي الطبيبُ بتناول متمِّمات من الألياف الغذائية، أو بتناول المُليِّنات، أو باستخدام الحقن الشرجية لوقتٍ قصير من أجل معالجة الإمساك. وعلى المريض أن يتقيَّدَ بتعليمات الطبيب، لأنَّ تناولَ المُليِّنات لفترةٍ طويلة يُمكن أن يجعل الجسمَ يعتاد عليها، ممَّا يؤدِّي إلى الإصابة بمزيدٍ من الإمساك. إذا كان الإمساكُ ناتجاً عن الأدوية، فقد يكون المريضُ في حاجةٍ إلى التوقُّف عن تناول هذه الأدوية أو إلى تغييرها.

comments powered by Disqus