الإسهال: الأسباب والعلاجات

الإسهال يَعني الإصابة بتبرّز لأكثر من ثلاث مرّات في اليوم. قد يُصاب المريض أيضاً بمغص وتطبّل بطن وغثيان وبحاجةٍ مُلحَّة للتبرّز. ورغم أنَّ الإسهالَ لا يكونُ مُؤذِياً عادةً، إلا أنَّه قد يُصبح خطيراً أو مؤشِّراً على مُشكلةٍ أشدّ. هُناك الكثير من الأسباب للإسهال.

الأسباب :

- جراثيم ناجمة عن تلوّث الماء أو الغذاء.

- فيروسات تسبب الأمراض، مثل الإنفلونزا.

- طفيليّات، وهي أحياء دقيقة توجد في الماء أو الطَّعام المُلوَّث.

- أدويَة، مثل المُضادّات الحيويَّة.

وقد يحدث الإسهال أيضاً بسبب:

- أمراضٌ تُصيب المعدة أو الأمعاء الدّقيقة أو القولون.

- مشاكل في هضم أطعمة مُعيَّنة.

- مشاكل في كيفيّة عمل القُولون.

الأعراض :

- حاجةً ملحّة للذّهاب إلى المرحاض.

- مغصاً أو ألماً في البطن.

- فقدَ السيطرةِ على التبرُّز.

- قد يصاب الشّخص إذا كانَ سببُ الإسهال فيروسيّاً أو جرثوميّاً بما يلي:

- براز مُدمَّى.

- إرتعاش.

- حًمَّى.

قد يَشعر المريض عند إصابته بالإسهال بتوعّك في بَطنه أو قد يُصاب بالتّجفاف. يُصاب الشّخص بالتّجفاف عندما يخسر الجِّسم كميّة سوائل كبيرة. التّجفافُ مُضاعفة خَطيرة للإسهال. حيثُ تمارسُ السّوائل دوراً مهمّاً في الجسم. وإذا لم يكن هناكَ كميّة كافية منها، لن يستطيعَ الجِّسم القيام بمهامّه كما يجب. يَخسر الشّخصُ سوائل في كلّ مرّة يتبرّز فيها. كما أنّ الإسهال يتسبّب بخسارة المزيد من السّوائل، بالإضافة لخسارة الأملاح والمَعادن، مثل الصّوديوم والكلوريد والبوتاسيوم

العلاجات :

يَشفى الإسهال تلقائيّاً عادةً، لكن من المهمّ الحصول على كميّة وافرة من السّوائل إلى أن يَحدث ذلك. ويساعد هذا الجسم على القيام بواجباته كما يجب. قد يكون أخذُ دواء لإيقاف الإسهال مفيداً في بعضِ الحالات. وتُباعُ بعض تلك الأدوية دون وصفةٍ طبيَّة. يجب التّوقُّف عن أخذ تلكَ الأدوية إذا ساءَت الأعراض أو إذا استمرّ الإسهال لأكثر من يومين. وفي حال وجود إسهال مُدمّى، يجب عدم استخدام أدوية الإسهال التي تُباع دون وصفة طبيّة، فتلكَ الأدويةُ قد تجعل الإسهالَ يدوم لمدّةٍ أطول.

comments powered by Disqus