تساقط الشعر، ما الحلّ؟

يعدُّ تساقطُ الشعر مشكلةً شائعة جداً عند الرجال والنساء. تتألّف الشعرة من مركب كيميائي يُدعى الكيراتين، وهو المركب الكيميائي نفسه الذي تتكون منها أظافر اليدين والقدمين.ويبلغ عدد الشعر على رأس كل إنسان حوالي 120 ألف شعرة.

الأسباب :

هناك أنواع متعدِّدة من تساقط الشعر. والنوعُ الأكثر انتشاراً هو الصلع الذي يصيب 95% من مرضى تساقط الشعر. وفي الواقع، لا يعدُّ الصلعُ تساقطاً تاماً للشعر؛ فالشعرُ في الصلع لا يسقط، بل يرتد إلى زغب ناعم لا لون له. والنمطُ الشائع من الصلع وراثي؛ وهو يتعلق بالتغيُّرات الهرمونية في الجسم أيضاً ، لاسيما ارتفاع الهرمونات الذكرية التي تسمى الأندروجينات. وتوجد الأندروجينات عند المرأة أيضاً. لذا، فإن هذا النوع من الصلع يمكن أن يصيبَ الرجال والنساء. ويمكن أن ينجم تساقطُ الشعر عن أنواع مختلفة من الأدوية، مثل المعالجة الكيميائية وأدوية بعض الأمراض مثل النقرس والتهاب المفاصل وأدوية الاكتئاب وخافضات الضغط وأدوية القلب.

العلاجات:

قد تساعد الفيتامينات على مقاومة تساقط الشّعر الموسمي الخفيف وخاصّ تلك الغنيّة بمادّتي البيوتينن و السيستيين. إلّا أنّ أكثر العلاجات فعاليّة ضدّ تساقط الشعر هي المينوكسيديل الموضعي المركّز بمقدار 2 بالمائة للنّساء لمدّة 3 إلى 6 أشهر و بمقدار 2 بالمائة  و5 بالمائة للرّجال. كما أنّ زراعة الشّعر تشكّل إحدى الحلول الجزرية في حالات الصلع.

 

comments powered by Disqus