مأكولات قد تؤدّي إلى التسمّم

ينجم التلَوثَ الغذائي جرّاء تلوّث الطعام ببعض الجراثيم مثل السَلمونيلَة وغيرها. فقد تنمو الجراثيم تنمو في بعض الأطعمة إذا لم يتم  تحضيرها حسب الشُّروط الصحِّية أو لم تحفظ جيّداً بالدَرجة المناسبة أو تمّ تحضيرها عبر أشخاص مُلوَثي الأيدي.

الأسباب:

ينجم التلوُّثُ عن بكتيريا أو فيروسات أو طفيليّات. ,وفي ما يلي البكتيريا المسبّبة للتّسمّم ومصادرها:

- السَّلمونيلَّة (المصدر: اللحم النيِّئ وخاصةّ الدجاج، مشتقَّات الحليب والبيض)

- الإشريكيَّة القولونيَّة أو إشيريشيا كولي (المصدر: اللحم النيِّئ وخاصةّ البقر، الحليب غير المُبَستَر)

- العَطيفَة أو كامبيلوباكتير (المصدر: اللحم النيِّئ والحليب غير المُبَستَر)

- الليستيريَّة (المصدر: الزبدةُ والأجبان الأطعمة الجاهزة ولا سيّما السلومون المدخّن)

ومن بين الفيروسلت المسبّبة للتلوّث هنالك النوروفيروس الّذي ينتقل بين الأشخاص إذا لم يتم غسل اليدين.

أمّا من أشهر الطفيليّات المسبّبة للتسمّم فهنالك المقوَّسات أو توكسوبلاسموز (المصدر: طفيليُّ موجود في الجهاز الهضمي لبعض الحيوانات مثل القطط وينتفل عبر تناول اللحم أو الطعام أو الماء الملوَّث ببراز القطط المُصابة). وتعتبر الإصابة بالتوكسوبلاسموز خطرة خاصّة على الجنين إذا ما أصيبت به المرأة أتناء الحمل.

الأعراض:

- التقيّؤ والإسهال

- المغص

- الألم في المعدة وفي العضلات

- فقدان الشَّهية

- الحُمَّى

العلاجات:

من المهمّ جدّاً عدم حدوث التجفاف لدى المريض، لذلك ينصح بشرب السوائل والمياه، و استعمال مستحضرات مياه وأملاح تتوافر في الصّيدليّات. للحراة يعطى الباراسيتامول (بنادول، أدول) أو أسيتامينوفين (تيلينول). وقد يتوجّب تناول المضادّات الحيوية في بعض الحالات الّتي تسبّبها الجراثيم وخاصّة الإشيريشيا كولي. وينصح بتناول الأطعمة الخفيفة على المعدة مثل الخبز المحمَّص، الأرزِّ والتفَّاح.

comments powered by Disqus