الحصبة عند الأطفال وعلاجاتها

مرض يتسبّب فيه فيروس ينتقل عن طريق الإتصال المباشر ومن خلال الهواء عن طريق السعال أو العطس أو مخالطة شخص موبوء. ويصيب الفيروس الغشاء المخاطي وينتقل بعد ذلك إلى باقي اجزاء الجسم.

الأعراض:

تتمثّل العلامة الأولى للمرض، عادة، في حمى شديدة. وقد تصاحب بعوارض شبيهة بالزكام واحمرار في العينين ثم يظهر طفح في الوجه والعنق ومن ثم ينتقل الطّفح إلى اليدين والقدمين. وقد تؤدّي الحصبة إلى مضاعفات مثل الإصابة بالعمى والتهاب الدماغ والإسهال الشديد وإلى حالات جفاف و التهابات في الأذن والالتهاب الرئوي الحادّ. وقد تؤدّي الحصبة إلى الوفات خاصّةً لدى الأطفال غير المطعّمين دون الخامسة والذين يعانون سوءاّ في التّغذية. كما أنّ إصابة المرأة الحامل بالحصبة تؤدّي غالباً إلى إجهاض الجنين.

العلاجات:

لا يوجد دواء محدد مضاد للفيروسات لعلاج فيروس الحصبة. وتعطى السواءل الغنيّة بالمعادن لتفادي الجفاف كما قد تعطى المضادّات الحيويّة لمعالجة المضاعفات. ويجب إعطاء الأطفال المصابين جرعتين من مكمّلات الفيتامين "ألف"، مع ضمان مرور 24 ساعة بين الجرعة والأخرى لتعويض النّقص الناجم في الفيتامين أ جرّاء الإصابة بالحصبة. ومن المهمّ الذكر أن الطعم المضادّ للحصبة هو مهمّ للغاية إذ يجنّب حدوث ملايين الوفيّات سنويّاً.

 

 

 

 

 

 

 

comments powered by Disqus