ما يجب معرفته عن فقر الدّم

يحدث فقر الدم عندما لا يكون تَعداد الكريّات الحمر كافياً. وعندما ينخفض تعداد الكريَّات، يعجز الدمُ عن حمل الأكسجين إلى الجسم. لكنّ معظمَ حالات فقر الدم تكون خفيفةً سهلة العلاج. أمّا حالاتُ فقر الدم الشديد ، فمن الممكن أن تؤذي القلب والدماغ وغيرها من أعضاء الجسم، وقد تسبّب الوفاةَ أيضاً.

الأسباب:

يمكن أن ينجمَ فقر الدَّم عن واحد أو أكثر من الأسباب التالية:

- فقدان الدم من جرّاء النَّزف

- نقص في تصنيع الكريات الحمر.

- زيادة معدَّلات تخريب خلايا الدم.

يعدُّ فقدان الدم و نقص الحديد من الاسباب الأكثر شيوعاً لفقر الدم. فقر الدم بنقص الحديد هو حالة تحدث بسبب عدم وجود ما يكفي من الحديد في الجسم. يحتاج الجسمُ إلى الحديد لتصنيع الخضاب المعروف بالهيموغلوبين. يمكن للجسم ألاَّ يصنِّع ما يكفي من الكريَّات الحمر، وذلك لأسباب عديدة منها أسبابٌ وراثية. ومن الأسبابِ غير الوراثيَّة، أي الأسباب المُكتسبة، التي يمكن أن تمنعَ الجسمَ من تصنيع ما يكفي من الكريَّات الحمر: نقصُ التغذية وعدمُ توازن الهرمونات وبعض الأمراض المزمنة والحَمل.

من يُعاني من مرض مزمن أو خطير يكون معرَّضاً للإصابة بفقر الدم أيضاً. ومن هذه الأمراض:

- السرطان.

- السكَّري.

- قُصور أو فشل القلب.

- الإيدز.

- داء الأمعاء الالتهابي.

- اعتلال الكُليَة.

- اعتلال الكَبِد.

- التهاب المفاصل الرُّوماتويدي.

- أمراض الدَّرَق.

ومن عَوامل الخطورة أيضاً:

- الغذاء الفقير بالحديد والفيتامينات والمعادن.

- وجود قصَّة فقر دم وراثي في العائلة.

- فقدان الدم خلال عملية جراحية أو بسبب إصابة.

الأعراض :

العرضُ الأكثر شيوعاً في حالات فقر الدم هو الشعورُ بالتعب والضعف. ومن الأعراض الأخرى:

- ضيق النَّفس.

- الشُّحوب.

- خفَّة الرأس.

- الألم الصدري.

- الشُّعور بضربات القلب

كما تشمل أعراضُ فقر الدم أيضاً:

- الصُّداع.

- الطَّنين في الأذنين.

- زيادة ساعات النوم.

- برودة في الأطراف.

كلما ازدادت شدَة حالة فقر الدم وسرعة ظهورها، كانت الأعراضُ أكثرَ شدَّة. لكن هناك أمراض أخرى يمكن أن تسبِّبَ هذه الأعراض، لذلك فإنَّ الطبيبَ يطلب إجراءَ اختبارات للتأكُّد من أنّ هذه الأعراضَ ناجمةٌ عن فقر الدم فعلاً. إذا عانى المريضُ من أعراض فقر الدم، فإنَّ عليه أن يراجعَ الطبيب للتأكُّد من أنَّ هذه الأعراضَ ناجمةٌ عن فقر الدم فعلاً.

العلاجات :

تعتمدُ معالجةُ فقر الدم على نوعِه وسببه وشدَّته. وقد تتضمَّن المعالجةُ تغييراً في نمط التغذية أو إعطاء مُتمِّمات غذائية أو أدوية أو إجراء عمليات جراحية. يمكن أن يسبِّب نقصُ الفيتامينات والحديد بعض أنواع فقر الدم، وقد يوصي الطبيبُ بأن يتناولَ المريضُ أطعمةً غنيَّة بالحديد. كما قد يُوصي الطبيب مريضَه بأن يتناولَ مُتمِّمات غذائية.

 كما يمكن أن تحتاجَ معالجةُ فقر الدم الشديد إلى القيام بإجراءات طبِّية، مثل نقل الدم أو زرع الخلايا الجِذعيَّة لنقي العظم والدم.

comments powered by Disqus