ما علاقة القذف بسرطان البروستات؟

حسب مراجعة للدراسات تبيّن  أنّ للقذف عند الرّجال تأثير إيجابي في تقليص خطر الإصابة بسرطان البروستات. فلقد أثبتت الدراسات حسب موقع هارفرد الطبّي أن الرجال الّذين تراوحت لديهم مرّات القذف (سواء كان من خلال ممارسة العلاقة الجنسيّة مع الشّريك أو من خلال العادة  السرّية أو الإحتلام اللّيلي) أكتر من 20 مرّة في الشّهر، إنخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستات بنسبة 30 بالمائة.

لا نزال بحاجة لمزيد من الدّراسات لمعرفة السّبب بذلك، ولكن قد تكون عمليّة تفريغ البروستات من السّوائل تساهم في إخراج عناصر مضرّة. ويجدر الذّكر أن للبروستات دوراًمهمّاً في تكوين السّائل المنوي، كما أنّها تلعب دوراً أساسيّاً في عمليّة القذف

comments powered by Disqus