الصرع عند الأطفال

يعاني الطفل في أثناء نوبة الصرع من حركات أو انفعالات لا يستطيع السيطرة عليها. وقد يصرخ أو يسقط مغشِياً عليه أو ينتفض بعنف.

 الصرع هو نشاط كهربائي غير طبيعي في الدماغ.  تجدر الاشارة الى ان نصف حالات الصرع مجهولة السبب. وتؤدي هذه النوبات عادة الى:

- فقدان الوعي "الغيبوبة".

- السقوط.

- تشنُّج العضلات.

- ارتجاج العضلات في كلِّ أنحاء الجسم.

- التحديق في الفضاء، وفقدان الاتِّصال مع العالم الواقعيِّ لعدَّة ثوان.

اما بالنسبة للعلاج فأن الطبيب بعد تشخيص نوع الصرع، يعتمد اختيارُ الدواء عادة على نوع الصرع وعمر المريض وحالته الصحيَّة.

معظم مرضى الصرع يعيشون حياةً طبيعية إذا تمَّت السيطرةُ على الاختلاجات. ولكنَّ المرضى الذين قد تظهر لديهم نوباتُ اختلاج، رغم المعالجة، هم بحاجة للحذر، لأنَّ هذه النوبات قد تؤثِّر في حياتهم اليومية.

الا انه قد يكون من الضروري اقتصارُ الأنشطة المدرسيَّة والهوايات على تلك التي لا تُشكِّل خطراً على الطفل الذي يفقد وعيَه أو انتباهه لبضع لحظات.

ومن الأنشطة والألعاب الرياضيَّة التي يمكن القيامُ بها تحت المراقبة والإشراف:

- السباحة.

- ركوب الدرَّاجات العاديَّة.

كيفية التعامل مع المريض اثناء النوبة:

يجب حمايةُ الطفل من إيذاء نفسه في أثناء النوبة، حتَّى يستعيد وعيَه والتحكُّمَ بجسده. وهذه بعضُ النصائح التي تمكِّنُنا من التقليل من احتمال تعرُّض الطفل للأذى في أثناء النوبة:

- وضع الطفل في وضعية الاضطجاع على الأرض أو على سطح مستوٍ.

- وضع شيء طريٍّ تحت رأس الطفل كوسادة أو سواها.

- إمالة الرأس بلُطف إلى أحد الجانبين لمنع استنشاق القيء إلى الرئتَين عندما يتنفَّس الطفل.

يجب إبعاد أيِّ شيء قد يسبِّب الأذى للطفل أو للآخرين عن متناول يد الطفل، كالأدوات الحادَّة أو قطع الأثاث أو الماء المغلي أو سواها، وذلك إذا كان الطفل مُشوَّشاً أو مُرتبكاً في أثناء النوبة. يجب الامتناعُ عن القيام بالأمور التالية في أثناء النوبة الاختلاجيَّة:

- محاولة حشر أيِّ شيء في فم الطفل.

- إعطاء الماء أو الأدوية، وذلك حتَّى تتوقَّف النوبة.

- محاولة التحكُّم بحركة الطفل وتهدئته.

comments powered by Disqus