تضخّم عضلة القلب، ما العوارض؟

إنّ تضخّم عضلةَ القلب تجعل من القلب أثخن وأصلب من الحالة الطبيعيّة. وفي أحوال نادرة، يحل نسيج ندبي مكان النسيج العضلي. يعيش بعض مرضى اعتلال عَضلة القلب حياة طويلة وصحِّية. بينما قد يتسبَّب بمُضاعفات خَطيرة عند مرضى آخرين. وقد يشمل العلاج الأدوية والجراحة وإجراءات طبيّة أخرى وتغييرات في نمط الحياة. :

تتضمن أعراض وعلامات فشل القلب ما يلي :

- إنهاك شَديد.

 - ضيق النَّفس أو مشاكل في التنفّس، لاسيما عند النشاط الجسدي.

- تورُّم في الكاحلين والقدمين والساقين والبَطن وأوردة العُنق.

تشتملُ الأعراض الأخرى على:

- ألم صدري، لاسيّما بعد التمرين أو الوجبات الثقيلة.

- دَوخَة أو خفّة رأس أو إغماء خلال النشاط الجسدي.

- نَفخات قلبية.

- عدم انتظام ضَربات القلب.

فضلا عن الأمراض التي قد تُسبّب اعتلال عَضلة القلب و هي:

- الداء السكّري.

- أمراض قد تؤثّر في القلب، مثل داء الشريان التاجي.

- ارتفاع ضغط الدم.

- فيروس نقص المناعة المكتسبة

- داء الغدّة الدرقية.

- التهاب الكَبِد الفيروسي

العلاج:

هناك أدويةٌ كثيرة يمكن أن تساعد في معالجة عضلة القلب. وقد تُستخدم هذه الأدوية من أجل:

- تخفيض ضغط الدم.

- الوقاية من ضربات القلب غير المنتظمة.

- إبطاء معدَّل ضربات القلب.

إن الجراحة وغيرها من الإجراءات الطبية يمكن أن تفيد في معالجة أمراض القلب. ومن الممكن أن تجري إزالة الأجزاء السميكة من عضلة القلب من أجل تحسين جريان الدم. ومن الممكن أيضاً أن يجري زرع أجهزة من أجل توسيع الشَّرايين وتحسين جريان الدم.

comments powered by Disqus