أقراص الميلاتونين للمساعدة على النوم، هل هي آمنة؟

أقراص الميلاتونين للمساعدة على النوم، هل هي آمنة؟

إن الميلاتونين هو هورمون يفرزه الجسم من وظائفه تحفيذ النعاس وتحضير الجسم للنوم عبر تخفيض حرارته. وعادة ما يخف إفراز هذا الهورمون لدى الأشخاص ما فوق الخمسين عاما. وقد يوصف الميلاتونين بشكل أقراص ممتدّة المفعول (إسمها التجاري سيركادين في بعض البلدان) تؤخذ بوصفة طبيّة لدى الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في النوم.

كما ويساعد تناول الميلاتونين السريع المفعول (والذي يأتي غالبا بشكل أقراص بعيار 2 مغ أو 3 مغ) ويباع في الصيدليات كمتمم غذائي من دون وصفة طبيّة. وهذا النوع من الميلاتونين غالبا ما يساعد في تحفيذ النوم وإعادة الوتيرة البيولوجية للجسم لدى الأشخاص المسافرين الذي يعانون من مشكلة في النوم جرّاء فرق الوقت بين البلد القادمين منه والبلد المقيمين فيه (تؤخذ الميلاتونين بشكل قرص يوميّا وقت النوم لمدة بضعة أيّام).

ولكن من المهم معرفتة أن لهذه المكمّلات آثار جانبيّة قد تحدث لدى بعض الأشخاص، منها الغثيان، الخمول، كوابيس في الليل، وألم في الرأس. كما أن السلطات الصحّية الفرنسيّة قد حذّرت من تناول الميلاتونين لدى بعض الفئات بينها:

النساء الحوامل والمرضعات، الأطفال، الأشخاص الذين يعانون من إلتهابات ومن أمراض متعلّقة بالمناعة، المصابون بداء الصرع، داء الربو، والأمراض النفسية. كما يجب تجنّب تناولها مع بعض الأدوية مثل مضادّات تخثّر الدم، والأدوية المضادّة للإكتئاب.