بخّاخ إيسكيتامين، علاج جديد وسريع للإكتئاب

بخّاخ إيسكيتامين، علاج جديد وسريع للإكتئاب

الخميس 07 آذار/مارس 2019

لقد وافقت إداراة الغذاء والدواء الأميركية  على دواء جديد هو الإيسكيتامين لعلاج حالات الإكتئاب التي لا تتجاوب مع العلاج التقليدي. الإيسكيتامين يتشابه في تركيبته الكيميائية مع دواء الكيتامين وهوّ مخدّر قوي للجسم. وقد أثبتت أحدث الدراسات التي أجرتها شركة   Janssen الأميركية فعالية الدواء الذي يؤخذ كبخّاخ في الأنف، كما أثبتت سرعة التجاوب معه. ويعمل هذا العلاج بطريقة مختلفة عن العلاجات التقليدية التي عادة تعمل عبر  تأثيرها على عنصري السيروتونين والنورادرينالين، بينما تعمل الإسكيتامين عبر وظائف مستقبلات NMDA  والتتشابك العصبي.

تشكّل نسبة الحالات التي لا تتجاوب مع علاجات الإكتئاب التقليدية 30 إلى 40 بالمائة من حالات الإكتئاب. وبينت مادة الإيسكيتامين، التي ستسوّق تجاريّا باسم "سبرافاتو" فعاليّتها لدى الأشخاص الذين لم يتجاوبوا مع مضادّات الإكتئاب التقليديّة. وقد أعطت إدارة FDA الإذن بتسويق الدواء لدى الأشخاص الذين جرّبوا علاجين مضادين للإكتئاب مختلفين، ولم يشعروا بتحسن لحالتهم. ولكن هذا الدواء يعطى للمريض في العيادة الطبّية حصريّا، إذ يجدر مراقبة المريض لمدّة ساعتين بعد تلقّي العلاج لما له من آثار جانبيّة.  من بينها الشعور بالتخدير، صعوبة في التركيز والانتباه  وأفكار غريبة وسلوكيات انتحارية قد تحصل لبعض متلقّي العلاج.

بالرغم من هذه الآثار الجانبيّة، سوف يطرح الدواء في الأسواق لأهميته وفعاليّته في علاج المرضى الذين لم يتجاوبوا مع العلاجات السابقة، وخصوصا أن الإكتئاب من أهم الأسباب التي تؤدّي إلى الإنتحار إذا لم يعالج.