ما علاقة تلوث الهواء بالأداء الجنسي؟

ما علاقة تلوث الهواء بالأداء الجنسي؟

بيّنت دراسة جديدة نشرتها المجلّة الطبيّة للصحّة الجنسيّة أن الجزيئات الصغيرة الموجودة في الهواء والناتجة عن التلوّث لها تأثير في إضعاف الأداء الجنسي لدى الرّجال.

وأظهرت الدراسة أن استنشاق الجزيئات الصغيرة للغاية على المدى الطويل يسبب التهابا في الأوعية الدموية للأعضاء التناسلية ويعيق عمل الأوكسيجين داخلها مسبّبا ضعفا في الانتصاب.

وقد شملت الدراسة 450 شخصا (متوسط ​​العمر 70 عاما ) تعرّضوا لهواء ذات درجة تلوث مرتفعة لمدة سبعة أعوام.

جميع الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أقرّوا أنهم عانوا من مشاكل في الانتصاب خلال فترة الدراسة. وعانت أغلبيّتهم من مشاكل لها علاقة بالأوعية الدموية ممّا زاد من ضعف الأداء الجنسي.

من جهة أخرى، لتلوث الهواء تأثير سلبيّ على الصحّة ويؤدي إلى أمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية وأمراض الجهاز التنفسي وسرطان الرئة.

ويتوجّب على  للسلطات العامة أن تلعب دوراّ أساسياّ في الحد من نسبة التلوث عبر خطط فعالة لتخفيف الانبعاثات الملوّثة التي تنجم عن السيارات ودواخين المعامل، وغيرها من الملوّثات الضارّة بالصحّة.